مدخل:
          إن مقياس نظرية الأدب من أهم المقاييس التي اعتنت بالمادة الأدبية، تبحث في محتواها وتنظر في أبعاده الجمالية واللسانية، فلم يعد النص الأدبي اليوم يعرف بنمطيته المعهودة في اعتباره لمسة جمالية أو طفرة إبداعية لمؤلف، يعتد بنفسه ويحلل النص الأدبي في برج عاجي سامق الارتفاع.
        إن نظرية الأدب اليوم، تنظر إلى النص الأدبي على أنه نص لساني تواصلي يحمل إلى جانب جماليته حمولة معرفية تستفز المتلقي، وتدفعه نحو إعادة ترتيب عناصر العملية القرائية للنص الأدبي، الذي انتهى بفضل التكنولوجيا الحديثة إلى آخر أشكاله المعروفة الآن: بالأدب الرقمي أو التفاعلي أو الترابطي، في دفع جديد وجدي نحو علمية الأدب
.